الناس مرقدها النُهود وأنت مرقدُك الخوي

لمناقشة قضايا التلفزيون وبرامجه
صورة العضو الشخصية
sara mansour
.
مشاركات: 3138
اشترك في: الاثنين أغسطس 02, 2004 11:27 am


مكان: U.S.A
اتصال:

الناس مرقدها النُهود وأنت مرقدُك الخوي

مشاركة غير مقروءة بواسطة sara mansour » الاثنين ديسمبر 08, 2008 7:49 pm

النهود: قد يهون العُمر إلا ساعة ،،،،، وتهون الأرض إلا موضعا



الناس مرقدها النُهود وأنت مرقدُك الخوي لو كنت تدري ما النهود لكُنت تطوي الأرض طي

(محمد أحمد محجوب)

عمل المرحوم، القاضي المهندس الأديب الشاعر السياسي، رئيس الوزراء الأسبق/ محمد أحمد محجوب، قاضياً بمدينة النهود ولربما أُفتُتن في صباه الباكر بإحدى حسانها، فأنشد:



ضاق القميصُ بطامح، تحت القميص له جيوب



نهدُ تكور مثل حُق العاج توجه اللهيب



لو كنت أملك أمره لتفتقت عنه الجيوب



ومضى يطاول ما يشاءُ فتستجيب له القلوب



ما بين صرعى وكبروا والساجدين لهم وجيب



---------



ليس أشرح للفؤاد وأروح للنفس، في غربة نائية بأقاصي الدُنيا، من استرجاع ذكريات الطفولة وشريطها العذب، فما بالك أن يسر لك التقدم التقني رؤية مراتع صباك عياناَ بياناً، وأنت في بلاد الواق واق (سقط لقط) وعلى مقرُبة من رأس الرجاء الصالح.



لقد تسمرتُ أمام التلفاز أُمسية الخميس 13 نوفمبر 20008، بعد أن هاتفني الصديق/ محمد يوسف عبد الساتر البدوي، وأبلغني بأن الفضائية السودانية تبُث برنامجاً عن مدينة النهود ( سقا الله رُباها ورعا)، فتمتعت برؤية " مُنقُر مُنقُر "، وأب قمراية، وفولة شلبي وفولة تاما، وموقف الأبيض، وغيرها من أماكن لنا في كل شبر فيها ذكرى وشجن.



ولكن وكما يقول المصريون "الحلو ما يكملش"، يبدو أن من أعدوا البرنامج وأنتجوه وأخرجوه، لم يُكلفوا أنفسهم عناء بذل جُهد يسير للإلمام ببعض الحقائق عن مدينة عريقة كالنهود، إذ لا يُعقل أن تتحدث عن هذه المدينة دون التطرق لنادي السلام مثلاً، والذي أُنشئ عام 1917، وأن لا تستثيرك التسمية "نادي السلام" وتاريخ الإنشاء ودلالات ذلك، كم لا يُمكن أن تتحدث عن متانة النسيج الاجتماعي والتصاهر القبلي ولا تُشير إلى أن عُمدة مدينة النهود (مقر نظارة قبيلة حمر الشهيرة) هو أحمد المُصطفى أبورنات (شقيق رئيس القضاء الأسبق محمد أبورنات)، ومن بعده ابنه ميرغني "طيب الله ثراهم جميعاً؛ فبالرغم من أنهم شايقية أقحاح (ومُشلخين كمان)، إلا أنهم توارثوا العمودية كابراً عن كابر وبلا شك فهذا دليل ساطع على مدى التسامح الذي تميز به أهل النهود الكرام. أما عن الوعي السياسي فلا أدل على ذلك من أن هذه المدينة التي تُعد تاريخياً من قلاع حزب الأمة، منحت ثقتها لمُرشح الحزب الاتحادي الديمقراطي (1968) السيد/ إبراهيم عُمر عبد الرحمن (الدائرة 202 حمر الوسطى)، لا لسبب إلا لأن عامة الناس رأوا أنه الأقدر على خدمة قضاياهُم، وكان حينها يشغل وظيفة مُفتش تعليم مديرية كردفان. وبمناسبة التعليم، كيف فات على البرنامج التلفزيوني (بلادي) الحديث عن جامعة النهود ودورها المُفترض في تنمية المنطقة والنهوض بها، كما كان ينبغي التطرق بقليل من الإسهاب لتاريخ التعليم في المنطقة ودور رجال كرام في تشييد المدارس وصروح العلم، وأول تلك المدارس مدرسة شيخ التيجاني حسب الله الابتدائية "التي درست بها المرحلة الابتدائية"؛ كذلك كيف يُعقل أن يغفل البرنامج عن ملاحم إنشاء المعهد العلمي (فكي عباس) والمعهد الإسماعيلي (الذي أنشأته الطريقة الإسماعيلية بقيادة المرحوم/ أحمد يحيي، ومن بعده ابنه/ مكي الخليفة-دِقي)، وتواصلت الجهود ببناء ابن النهود البار/ محمد محمود عبد الله (النجيِض) لمدرسة ثانوية عُليا للبنات، فوفر على الطالبات وأُسرهن مشقة كبيرة وكفاهن أهوال السفر للأبيض والجنينة (حيث مدارس البنات الثانوية التي خُصصت للنجيبات من بنات النهود)، وبمناسبة التعليم فالملاحظ أن مُعظم أبناء النهود ممن تلقوا تعليماً جامعياً وما فوقه هجروا البلدة، لأن الاستراتيجية التي استندت "ولا تزال تستند عليها" العملية التعليمية خاطئة من أساسها وتؤدي في نهاية الأمر إلى إفقار الريف من عناصره البشرية بعد تأهيلها بعرق ودم الغُبُش، وتطوف بذاكرتي في هذه اللحظة صور زملائي في مدرسة النهود الوسطى (الدفعة التي أكملت السنة الرابعة "أي الصف الثامن بلغة اليوم" عام 1968)، ومنهم الأطباء/ فتحي يسن، وعبد الله إيدام، والطاهر محمد آدم فكي "رئيس المجلس التشريعي لحركة العدل والمساواة"، والمهندسين/ مجتبى ساتي، ومحمد الحسن التيجاني، وصلاح يسن، وعبدالمنعم مصطفى النعيمة، والزراعيين/ مهدي إسماعيل ومحجوب علي بادي، والأساتذة/ أم بدة محمد حارن، وأحمد عبد القادر شمبول، ومحمد أحمد المزة، والتاج المقدم، وأبوعاقلة عبد الرحمن، والعسكريين/ اللواء (م) يحي مكي "مُديرو"، والعميد (م) عبد المنعم أحمد جحا، ومن كليات الاقتصاد والآداب والتجارة؛ بابكر حسن عبدالرحمن، ويوسف عبد الساتر، وصلاح حسن جحا، ومحمد الفاتح أحمد فضُل، والوقيع محمد الوقيع، وشاهين محمد مكي شاهين. وغيرهم ممن لم تسعفني الذاكرة بإيراد أسمائهم، ولكم أن تتصوروا أن هذه دفعة واحدة فقط (من 40 تلميذا)، ويُحق لكم أن تتساءلوا أين هُم الآن، وما الدور الذي قاموا به في ترقية وتطوير مجتمعاتهم المحلية. إذ أكاد أُجزم بأن 90% منهم خارج النهود الآن، وأن أكثر من نصفهم خارج السودان كُله، فكيف تتطور أقاليمنا إذا كانت تلفظ خيرة بنيها وبناتها؟.

صورة العضو الشخصية
sara mansour
.
مشاركات: 3138
اشترك في: الاثنين أغسطس 02, 2004 11:27 am


مكان: U.S.A
اتصال:

Re: الناس مرقدها النُهود وأنت مرقدُك الخوي

مشاركة غير مقروءة بواسطة sara mansour » الاثنين ديسمبر 08, 2008 7:50 pm

يطول الحديث عن رجال الأعمال، ومنهم من استقر وبقي بالنهود حتى الممات أمثال؛ رجل البر/ إسماعيل موسى الحدربي، وأدواره المشهودة عند السيول خريفاً والحرائق صيفاً، وكركاب وعوض أحمد العوض (أصحاب سينما النهود)، وأحمد عبد الله حمزه (قريود)، وأحمد دفع الله، وآل أحمد وحسن جحا وأصهارهم، وميرغني وصالح عبد الوهاب، وبكري ميرغني، والهادي الشريف، وشُمين، وأحمد عمر الحاج، وأحمد فضُل عبد الواحد، وأبو ورقة، وحسن الدهيبان، وودمهيد، ومكي شاهين، وآل رجب نصر، وحامد حسن حسين، وسيف الدين المساعد، وآل العُشاري، وأحمد الرُباطابي، وأبوشامة، وآل جيب الله، وابراهيم محمود وعبد الله العاقب، وحسن المغواري، وآل الحلو وغيرهم. كما أن هنالك رجال الأعمال الذين توسعوا بتجارتهم وتجاوزوا النهود وكل كردفان ومنهم، كيشو، ومحمد محمود عبدالله، وشريكه وصديق عمره/ إبراهيم عبد االوهاب (شركة محصولات التجارية) التي كانت أول شركة إقليمية تُنشي مكتباً دولياً في لندن لتصدير الصمغ والفول، ومن الذين نجحوا أيضاً في مجال الأعمال التجارية خارج مدينة النهود؛ عثمان إسماعيل موسى، ومحمد عثمان الركين، وعلي المادح، وأبرسي، أما الذين اكتفوا بالانتقال إلى الأبيض فمنهم؛ أحمد موسى الحدربي، ومحمد إسماعيل موسى، ومحجوب محمد الأمين، وعبد الماجد قريود، وعبد الوهاب وأزهري صالح، وعوض عبد الرحمن، ومحمد المكي إسماعيل وغيرهم كُثُرُ. وإضافة لهؤلاء المذكورين أعلاه والذين يُطلق عليهم الجلابة فقد كان هُناك التُجار من أبناء المنطقة (قبيلة الحمر) ومنهم؛ حاج حبيبي عجب الدور، والحاج آدم إسماعيل (النائب البرلماني)، وشقيقه محمد إسماعيل (عيش الريف)، والزاكي عينة، ويوسف عبد القادر، والهادي نمر، وآل عجبنا، وسليمان أبودلة (نائب برلماني سابق) ،،،، إلخ

صورة العضو الشخصية
sara mansour
.
مشاركات: 3138
اشترك في: الاثنين أغسطس 02, 2004 11:27 am


مكان: U.S.A
اتصال:

Re: الناس مرقدها النُهود وأنت مرقدُك الخوي

مشاركة غير مقروءة بواسطة sara mansour » الاثنين ديسمبر 08, 2008 7:51 pm

تحدث مُقدم البرنامج عن المسجد العتيق (الجامع الكبير) الذي يُعد تحفة معمارية بحق وحقيقة، ولكنه نسي أن يذكر أن بانيه المهندس الإغريقي خواجة/ كبدينو (جارنا الحيطة بالحيطة)، الذي جسد التعايش الإنساني والتسامح الديني في أسمى معانيه وذلك قبل حوالي قرن من الزمان وقبل أن يُتحفنا شيخ التُرابي بفتاويه المُتأخرة. وبمناسبة هذا الرجل الذي بنى مُعظم مساجد منطقة غرب كردفان، ألم يكن من المناسب الحديث عن الجالية الشامية والمصرية والإغريقية التي تواجدت في النهود، ونذكر منهم ألياس دولتلي، واميل جورج سايس، ونجيب الياس وابنه طلعت، ونجيب صائغ وشنودة وفرج وحزقيال، وشلبي، ويارقو، واستفرو، وغيرهم من قاطني حي الخواجات، والذين كانت لهم علاقات وثيقة بكل أهل النهود، وكانوا يُشاركون في الأفراح والأتراح والأعياد الدينية في ألفة ومودة قل نظيرها. وبهذه المناسبة ألم يكن من الأوفق زيارة مدارس الكمبوني التي كانت مشعل وعي في زمن لم تعرف فيه كثير من مدن السودان معنى كلمة كمبوني (ومن ضمن خريجي كمبوني النهود/ د. بيونق دينج "شقيق فرانسيس دينق" وهو كبير الباحثين بأحد أعرق معاهد بريتوريا في جنوب إفريقيا).

صورة العضو الشخصية
sara mansour
.
مشاركات: 3138
اشترك في: الاثنين أغسطس 02, 2004 11:27 am


مكان: U.S.A
اتصال:

Re: الناس مرقدها النُهود وأنت مرقدُك الخوي

مشاركة غير مقروءة بواسطة sara mansour » الاثنين ديسمبر 08, 2008 7:52 pm

كما ضمت النهود جالية من ذوي الأصول السعودية؛ نذكر منهم؛ سليمان إبراهيم البابطين، وعلي حجيلان، والسمعاني، إضافة إلى ثابت اليماني (صاحب الزلابية الشهية). وهكذا فإن النهود كانت جامعة عربية مًصغرة (وربما أمم متحدة)، ومثالاً حياً للتعايش والإلفة لا تتعصب لعرق أو لدين (وما أحوجنا لهذا المثال).

صورة العضو الشخصية
sara mansour
.
مشاركات: 3138
اشترك في: الاثنين أغسطس 02, 2004 11:27 am


مكان: U.S.A
اتصال:

Re: الناس مرقدها النُهود وأنت مرقدُك الخوي

مشاركة غير مقروءة بواسطة sara mansour » الاثنين ديسمبر 08, 2008 7:52 pm

لعل مناسبة هذا البرنامج، كانت افتتاح طريق النهود الخوي (أو الخوي النهود إن شئت)، وتلك مناسبة سانحة للحديث عن العلاقة الشائهة بين الأطراف والمركز، حيثُ تعتبر مدينة النهود أفضل مثال لهذه العلاقة النهبية، التي تسببت في جُلً النزاعات التي يشهدها السودان حالياً، فالنهود أكبر سوق للصمغ العربي في العالم (وليست الأبيض كما تقول كتب الجغرافيا، لأن الأبيض تستمد منتوجها من النهود وقُراها ودساكرها)، وكما تعلمون فإن الصمغ العربي هو السلعة الوحيدة التي استثنتها أمريكا عند توقيعها للعقوبات والمقاطعة الاقتصادية على السودان، ومنذ أن تفتحت عيوننا رأينا اللواري بقيادة أبـ سميركو، وكباشي اللجي، وأبو الشينة، ومكي حسين بازوكا، وعبد المجيد يحي، ويوسف الصادق أبـ جناح، والحاج عبد الله الحاج وغيرهم، تسير في اتجاه واحد حاملة كعاكيل الصمغ وجوالات الفول السوداني (البربيتي) وحب البطيخ والسمسم، إلى الأُببض ومنها إلى الخرطوم وبورتسودان، ولا تعود هذه الخيرات في شكل استثمار أو عمران من أي نوع. كذلك لا ننسى أن النهود مركز الضأن الحمري الشهير، والذي تستعد هذه الأيام وزارة الثروة الحيوانية ووزارة التجارة الخارجية لتصديره إلى السعودية وغيرها (صادر الهدي والأضاحي) ولكننا لا نلمس أي أثر للعملة الصعبة التي تُجنى من هذه السلع الثمينة، بل أن منتجيها لا يزالون يقطعون الفيافي بحثاُ عن جُرعة ماء في عز الصيف، فهل يفعل استاذنا (ابن المنطقة) أبو كلابيش، وصديقنا (ابن الحمادي)/ سلمان الصافي، شيئاً لإنصاف أهلهم الغُبُش، وهم لحسن الحظ قي مركز صنع القرار ووزاراتهم على علاقة بالصمغ والضأن، فلو تم تخصيص 5% فقط من عائد الصادر لتنمية المنطقة، لتغير الحال واختفت الأطلال البالية التي شاهدناها في التلفاز، أم أن هذا أمرُ دونه خرط القتاد، ولن يناله أهل النهود الأخيار إلا إذا حملوا السلاح واستعانوا بأمثال أوكامبو لإنصافهم!!!!.

صورة العضو الشخصية
sara mansour
.
مشاركات: 3138
اشترك في: الاثنين أغسطس 02, 2004 11:27 am


مكان: U.S.A
اتصال:

Re: الناس مرقدها النُهود وأنت مرقدُك الخوي

مشاركة غير مقروءة بواسطة sara mansour » الاثنين ديسمبر 08, 2008 7:53 pm

أدهشني كذلك أن نصف وقت البرنامج استُهلك مع الأخ/ شكينيبة، ولا اعتراض على ذلك، ومع تقديرنا للفن الشعبي من جراري وتوية وكرير وهسيس إلا أن هنالك من هُم أقدر منه على الحديث عن هذا الضرب من الفنون، ثم أليس من الغريب أن لا يأتي البرنامج على ذكر الفنان/ صديق عباس، وأن لا يستخدم أغانيه كخلفية لبرنامجه.



من نقائص البرنامج أنه لم يتطرق إلى إسهامات المرأة في النهود ولم يذكر دور رائدات مثل حواء أبو الزول، ونفيسة عوض الله، ووالدة د. صُدقي وصفوت عوض كبلو، التي كانت أول امرأة تُشارك بل وتقود مُظاهرة عامة إبان مُظاهرات ثورة 21 أكتوبر 1964، وعلى ذكر المرأة فقد تواصلت الإنجازات النسائية وعملت القاضية/ هُدى عوض، كأول أمرآة تتولى منصب القاضي في مدينة ريفية كالنهود، علماً بأنها وصلت حتى درجة قاضي محكمة عُليا.

صورة العضو الشخصية
sara mansour
.
مشاركات: 3138
اشترك في: الاثنين أغسطس 02, 2004 11:27 am


مكان: U.S.A
اتصال:

Re: الناس مرقدها النُهود وأنت مرقدُك الخوي

مشاركة غير مقروءة بواسطة sara mansour » الاثنين ديسمبر 08, 2008 7:54 pm

لن نستطيع حصر النُجباء من أبناء النهود الذين تفردوا في مجال الاقتصاد والطب والهندسة وغيرها من ضروب المعرفة، ومنهم على سبيل المثال لا الحصر، الاقتصادي/ إبراهيم منعم منصور، والاقتصادي بالبنك الدولي/ د. إبراهيم البدوي، والباحث النشط في مجال حقوق الإنسان/ عاطف أحمد عمر الحاج، إضافة إلى من ذكرهم مُقدم البرنامج من إعلاميين وفنانيين وأُدباء رواد، ومن فات عليه ذكرهم مثل الأستاذ/ الجراح، والحافظ عبد الرحمن، وميرغني عبد القادر (أبو طويلة).

صورة العضو الشخصية
sara mansour
.
مشاركات: 3138
اشترك في: الاثنين أغسطس 02, 2004 11:27 am


مكان: U.S.A
اتصال:

Re: الناس مرقدها النُهود وأنت مرقدُك الخوي

مشاركة غير مقروءة بواسطة sara mansour » الاثنين ديسمبر 08, 2008 7:55 pm

لقد كان البرنامج (بلادي) هزيلاً، شكلاً ومضموناً، وتبدو عليه آثار الكلفتة والسلق، ولكن وبما أن البرنامج يدعي التوثيق والانفتاح على الريف، فكان ينبغي عليه أن يدخل البيوت من أبوابها، وقديماً قيل "الديار بيدخلوها برجالها"، ولذا فقد كان يتعين عليه الاستعانة برجالات النهود، والاستعانة برجال أمثال؛ ياسين أحمد جحا، ومصطفى آدم مصري، وأحمد عُمر النيل، وبشير آدم كُرسي، وحمزه قريود، وود البدوي حمد النيل وغيرهم، هذا بالرغم من أن الأستاذ/ عثمان النور دفع الله، بذل جُهداً مُقدراً ليصنع من الفسيخ شربات. ولو أن مُعد البرنامج كلف نفسه زيارة المواقع الإلكترونية التالية، لوجد مادة ثرية تُعينه على إخراج برنامج جيد، يُعطي المدينة حقها ويُفيد المُشاهد:



http: //www.elnahoud.net/

صورة العضو الشخصية
sara mansour
.
مشاركات: 3138
اشترك في: الاثنين أغسطس 02, 2004 11:27 am


مكان: U.S.A
اتصال:

Re: الناس مرقدها النُهود وأنت مرقدُك الخوي

مشاركة غير مقروءة بواسطة sara mansour » الاثنين ديسمبر 08, 2008 7:57 pm

أو



http: //www.alnahoodregion.net/



ختاماُ، أنتهز هذه الفرصة، وعلى طريقة رُب ضارةٍ نافعة، لأدعو اللجنة التي تُشرف على نادي السلام حالياً للاحتفال بالعيد المئوي (2017) للنادي، وأن يبدأ ذلك بإعادة تأهيله وإعماره، ونحن ونفرُ كريم (منهم محمد يوسف البدوي) على استعداد لحمل عبء بداية هذا الأمر، وكل الذي نرجوه من اللجنة فتح حساب بالعملة الصعبة، ولا أظُن أن أياً من أبناء النهود المُنتشرين في أركان الدُنيا الأربع سوف يبخل بمائة دولار لهذا العمل النبيل، كما يمكن الاتصال بالمقيمين في العاصمة الخرطوم وغيرها من مُدن السودان للتبرع بـ 100,000 جنيه فقط من كل واحد منهم، وهُم كثُرُ وكرام. وأتمنى أن يصلني رداً من لجنة نادي السلام للتنسيق والاتصال بروابط وجاليات أبناء النهود في المهجر والعاصمة، لإعادة سيرتها الأولى.



فللأوطان في دم كل حُر *****يد سلفت ودين مستحقُ



والسلام يانادي السلام



*- المعذرة لمن فاتني ذكر اسمه فكل أهل النهود عندي أعلام، والمغفرة والرحمة لمن انتقل منهم للدار العامرة، والدعاء بطول العمر والعافية لمن مد الله في أيامهم.



مهدي إسماعيل مهدي

بريتوريا/ جنوب إفريقيا

صورة العضو الشخصية
محمد الحاج حماد
.
.
مشاركات: 4951
اشترك في: الاثنين مايو 02, 2005 5:35 pm


مكان: جمهورية رواندا
اتصال:

Re: الناس مرقدها النُهود وأنت مرقدُك الخوي

مشاركة غير مقروءة بواسطة محمد الحاج حماد » الجمعة ديسمبر 12, 2008 5:54 pm

مقال رائع يستحق القراءة مرات ومرات ويستحق الإضافة من كل الأعضاء من لهم دراية بالنهود

ولى رجعه إليه...فمياهـ النهود وكهرباؤها قصة أخرى ....والتعليم الدينى بالمساجد ...وسينما كركاب

والقصر الذى شيدته مايو فى عيد العلم...والرياضة كلها موضوعات ثرة لابد من الوقوف عندها
عين الرضا.......
تأن ولا تعجل بلومك صاحبًا .. ... لعل له عذرًا وأنت تلوم

صورة العضو الشخصية
العاقب طلحة
.
.
مشاركات: 337
اشترك في: الخميس يوليو 03, 2008 10:20 am


اتصال:

Re: الناس مرقدها النُهود وأنت مرقدُك الخوي

مشاركة غير مقروءة بواسطة العاقب طلحة » السبت ديسمبر 13, 2008 1:48 pm

الأخت الفاضلة/ سارة بت منصور

تهاني العيد نرسلها لك مع صادق أمنياتنا لك ولأسرتك الكريمة بوافر الصحة وراحة البال ولكل أحبابنا من أعضاء الأورغ

بوست رائع وجميل جدا عن مدينتنا النهود الوريفة وقد شاهدت جزء من هذه الحلقة في التلفزيون ولم تعجبني إذ أنها جاءت مبتورة ومعلوماتها مشلولة وينقصها الكثير ويبدو أن الحلقة فبركت على عجل، هل تصدقي أن هذا البوست الذي كتبتيه أثرى وأشمل من برنامج من بلادي عن النهود والله لقد دهشت من غزارة معلوماتك عن النهود وعن ناسها ومعالمها - ماشاء الله عليك الذاكرة تمام
بمناسبة هذا البوست أهديك الصورة النادرة لبعض نظار حمر في عهد الاستعمار وهم يرتدون جبة الشرف أو كسوة الشرف واسماءهم مدونة في الصور بخط يد الوالد رحمه الله تعالى ومن بينهم جدك الناظر ماهل سالم أبو جنة وهو صاحب العمة البيضاء في الوسط وقوفا.
1- الناظر/ عبد الرحيم أبودقل
2- الناظر/ أبو جلوف
3- الناظر/ علي الجلة
4- الناظر/ محمد دفع الله
5- الناظر/ إسماعيل قراض القش
6- الناظر/ ماهل سالم أبو جنة
7- الناظر/ أبورنات
ليس لديك الصلاحية لمشاهدة المرفقات
الكردفاني

صورة العضو الشخصية
إبراهيم على فرح
.
.
مشاركات: 690
اشترك في: الاثنين مارس 26, 2007 8:20 am


مكان: الرياض
اتصال:

Re: الناس مرقدها النُهود وأنت مرقدُك الخوي

مشاركة غير مقروءة بواسطة إبراهيم على فرح » السبت ديسمبر 13, 2008 2:21 pm

المقال جميل وسرد تاريخ مدينة النهود بشكل أنيق.. لا تربطني علاقة بمدينة النهود ولكن ما أثارني هو تعامل التلفزيون بهذه السطحية مع تاريخ هذه المدينة العملاقة.. ولكن هذا حال التلفزيون في عموم برامجه... يفتقر إلى الإعداد الجيد والاحترافية ويتعامل في أغلب برامجه بمبدأ (الباقي تمو خيال).. هذا زمن الاحترافية .. هذا زمن التخصص... هذا ليس زمن الارتجال والتلتيق يا تلفزيون السجم والرماد

صورة العضو الشخصية
هاشم عبداللطيف
.
.
مشاركات: 860
اشترك في: الاثنين أغسطس 28, 2006 7:45 pm


مكان: الرياض
اتصال:

Re: الناس مرقدها النُهود وأنت مرقدُك الخوي

مشاركة غير مقروءة بواسطة هاشم عبداللطيف » الأحد ديسمبر 14, 2008 8:41 am


أختي سارة وفقت في نقل هذا المقال الشيق من دار النهود
مقال يحكي روعة الكاتب وجماله ، ويحكي عن تفاصيل عايشها ويحملها نبضاً حياً في دواخله وحقيقة لقد شوه هذا البنامج التلفزيوني صور كثير من المدن التي طافت كاميرته فيها وقد شاهدت صدفة حلقة عن مدينة الأبيض تحسرت فيها كثيراً على البتر والاقتضاب في الصورة والمعلومة ولا يمكن بأية حال أن تسرد تاريخ مدينة ومعالمها وشخوصها في حلقة مهما كان معدها من ذوي الاختصاص ،وهذه المعلومات التي في المقال أعلاه لو اكتفينا بها للحلقة مع تصوير مشاهدها لأستغرقت أكثر من حلقات .
وكما قال أبو علي الباقي تمو خيال .
ود حماد والعاقب ومن له ذكريات في دار حمر لا تتأخروا ...
هل يأبق الأنسان من ملك ربه *** فيخرج من أرضٍ له وسماء

صورة العضو الشخصية
العاقب طلحة
.
.
مشاركات: 337
اشترك في: الخميس يوليو 03, 2008 10:20 am


اتصال:

Re: الناس مرقدها النُهود وأنت مرقدُك الخوي

مشاركة غير مقروءة بواسطة العاقب طلحة » الأحد ديسمبر 14, 2008 10:00 am

تعقيبا على بوست " الناس مرقدها النهود وأنت مرقدك الخوي" الذي نسبته بالخطأ الغير مقصود للأستاذة/ سارة منصور إذ تبين لي لاحقا أن المقال هو بقلم الأستاذ/ مهدي إسماعيل مهدي إبن النهود المقيم بجنوب أفريقيا وذلك بعد اتصال كريم تلقيته من أخي العزيز/ هاشم عبد اللطيف صباح هذا اليوم صحح لي المعلومة فألشكر له على ذلك وأعتذر للأستاذ/ مهدي اسماعيل على هذا الخطأ الغير مقصود والشكر أيضا موصول للأخت/ سارة على تفضلها بانزال هذا البوست القيم في الموقع
الكردفاني

صورة العضو الشخصية
sara mansour
.
مشاركات: 3138
اشترك في: الاثنين أغسطس 02, 2004 11:27 am


مكان: U.S.A
اتصال:

Re: الناس مرقدها النُهود وأنت مرقدُك الخوي

مشاركة غير مقروءة بواسطة sara mansour » السبت ديسمبر 27, 2008 2:49 am

العزيز محمد الحاج حماد
النهود مدينة عريقة والوالد الكريم أطال الله عمره كلمني عنها كثيرا ومن أمنياتي زيارتها وكنت مبيتة النية السنة الماضية بس زي مابقولو الحلو ما بيكملش :mrgreen: :mrgreen:
لكن خلال الشهور القادمة وفي إجازة الأولاد سنزورها مع عاصم والأولاد وزيارة مقر نظارة قبيلة أبوي وأعمامي وجدي وحبوبتي قبيلة حمر الشهيرة
وتسجيل برنامج عن المنطقة ..

تقديري الكبير لمرورك العطر
دمت بسعادة

صورة العضو الشخصية
sara mansour
.
مشاركات: 3138
اشترك في: الاثنين أغسطس 02, 2004 11:27 am


مكان: U.S.A
اتصال:

Re: الناس مرقدها النُهود وأنت مرقدُك الخوي

مشاركة غير مقروءة بواسطة sara mansour » الثلاثاء يناير 06, 2009 5:55 pm

الأخ الفاضل العاقب طلحه تحياتي وكل سنة وأنت والنهود وأهل النهود والسودان كله بألف خير وصحة وعافية للاسف نحن بعيدين وكنت أتمني فعلا تسجيل حلقة كاملة عن مدينة النهود وللتعريف اكثر بهذه المدينة العريقة الشامخة الحية والذاخرة بأبنائها وبناتها وأهلها بالطبع بعدنا لايساعد في كتير من الاشياء لكن مثل كل بنات وابناء المنطقه اتمني الكثير لهذه المدينة

وانا في البعيد عايش اردد ذكريات .... يانسمة ياهابة من الوطن

التحية لكل أهلي الطيبين بالنهود وللصغيرين عاصم وسارة واللذين لم نراهما حتي
الآن ولكن سمعنا عنهما فقد أنجب أحد أقربائنا ولدا وبنتا فأسماهما عاصم وسارة

والتحية والتقدير والمحبة لك أخي العاقب طلحة وشكرا للصور الجميلة والذكري القيمة
والله ولى التوفيق

صورة العضو الشخصية
sara mansour
.
مشاركات: 3138
اشترك في: الاثنين أغسطس 02, 2004 11:27 am


مكان: U.S.A
اتصال:

Re: الناس مرقدها النُهود وأنت مرقدُك الخوي

مشاركة غير مقروءة بواسطة sara mansour » الثلاثاء يناير 06, 2009 6:25 pm

ابو علي سلامات
اتفق معاك بخصوص تلفزيونا لكن الحل شنو ؟
بس لو عائز الصراحة ما تلفزيونا براهو يا ابراهيم ففي كثير جدا من الفضائيات
خالية من المحتوي و المضمون محشوة حشو ساكت :mrgreen: :mrgreen:
غايتو برنامج البيت السعيد يفتح شهية المشاهد لرؤية بقية البرامج
التحية لأسرة البرنامج والقائمين عليه ... ولك المحبه التى لاتحدها حدود

صورة العضو الشخصية
sara mansour
.
مشاركات: 3138
اشترك في: الاثنين أغسطس 02, 2004 11:27 am


مكان: U.S.A
اتصال:

Re: الناس مرقدها النُهود وأنت مرقدُك الخوي

مشاركة غير مقروءة بواسطة sara mansour » الثلاثاء يناير 06, 2009 6:41 pm

أخي هاشم عبداللطيف
شكرا علي كلماتك البهيه يا أيها الودود
والله يديك العافية والله كأنو في توارد خواطر أنا كنت بفكر
أقول لقريبي ود حماد ولا أخونا العاقب يحكوا لينا عن النهود ودار حمر
لك الف شكر

أضف رد جديد